طارق شوقى يعلن خبرا سارا للمعلمين

طارق شوقى يعلن خبرا سارا للمعلمين
    أعلن الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى خبرا سار للمعلمين من خلال إرسال بعثات لتدريب المعلمين ومديري المدارس الى اليابان، جاء ذلك اثناء توقيع مصر واليابان، اليوم الخميس، منحة لدعم وحدة إدارة المدارس المصرية اليابانية، بقيمة 7.5 مليون جنيه، وذلك ضمن المبادرة المصرية اليابانية للشراكة في التعليم التي أعلن عنها الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية أثناء زيارته لليابان مطلع عام 2016.

    حضر التوقيع الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والسفير ماساكى نوكي، سفير اليابان لدى القاهرة.

    ونص الاتفاق على أن تعمل وحدة إدارة المدارس اليابانية على بناء وإعداد كوادر فنية ومهنية تختص بمتابعة تنفيذ أنشطة التوكاتسو بمصر، وإعداد خطط لتوسيع قاعدة تنفيذ أهداف أنشطة المدارس المصرية اليابانية وباقي مدارس الجمهورية والتي  تسهم في الارتقاء بشخصية الطالب المصري، وتحسين البيئة التعليمية داخل المدارس اليابانية، وتخريج جيل من الطلاب مشرف لمصر لتحقيق أهداف التنمية.

    وتأتي هذه الوحدة لخدمة مشروع المدارس المصرية اليابانية، للمساهمة في إعداد فريق من المدربين على مستوى وحدة الإدارة لدعم المدارس على مستوى الجمهورية والاستثمار في العنصر البشرى، حيث تم افتتاح عدد 35 مدرسة على مستوى 21 محافظة للعام الدراسي 2018/2019، وسيتم افتتاح 5 مدارس جديدة خلال العام الدراسي المقبل 2019/2020.

    من جانبه وجه الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، الشكر للحكومة اليابانية، مؤكداً أن المنحة تهدف إلى دعم وحدة إدارة المدارس المصرية اليابانية.

    وأشاد شوقي بتجربة المدارس اليابانية والتي وصفها بالواعدة، مشيراً إلى أن المشروع هدفه إدخال أنشطة التوكاتسو اليابانية إلى المدارس المصرية اليابانية والتي تدرس المناهج المصرية الجديدة، وتحسين العملية التعليمية ‏والإدارية من خلال إرسال بعثات لتدريب المعلمين ومديري المدارس.

    وأشادت  الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، بالتعاون بين مصر واليابان فى مجال التعليم، حيث سبق أن تم توقيع اتفاقية لدعم المدارس المصرية اليابانية بقيمة 168 مليون دولار، وإنشاء الجامعة اليابانية بقيمة 17 مليون دولار، ودعم التعليم العالى بقيمة 96 مليون دولار.

    وأكد السفير اليابانى لدى القاهرة، أن مشروع المدارس اليابانية، يعد رمزاً من رموز التعاون الوثيق مع مصر، مشيراً إلى أن مصر تبدأ إدخال نظام التعليم الياباني إلى نظامها التعليمي، في ظل القيادة الحكيمة والقوية للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

    وأوضح أن اليابان، لن تدخر جهداً في تقديم المساعدة لمصر فى مجال التعليم، وستواصل اليابان التعاون مع مصر بخطى ثابتة فى مشروع المدارس المصرية اليابانية، مشيراً إلى أن عام 2019 هو عام التعليم فى مصر وهو عام هام للبلدين فى مصر واليابان حيث أن مصر تسلمت رئاسة الاتحاد الإفريقى، كما تعتزم اليابان استضافة قمتين وهم اجتماعات مجموعة العشرين فى شهر يونيو ومؤتمر التيكاد السابع لتنمية إفريقيا فى شهر أغسطس، موضحاً أن التعاون بين مصر واليابان فى مجال التعليم هو نموذج يحتدى به فى الشرق الأوسط وأفريقيا.

    abdalaziz
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اخبار العالم .

    إرسال تعليق

    --