مناورة ل"صواريخ بعيدة المدى" وزعيم كوريا الشمالية يأمر بتأهب قتالي كامل عقب توتر العلاقة مع واشنطن

مناورة ل"صواريخ بعيدة المدى" وزعيم كوريا الشمالية يأمر بتأهب قتالي كامل عقب توتر العلاقة مع واشنطن
    ذكر الإعلام الرسمي في كوريا الشمالية، الجمعة، أن الزعيم كيم جونغ أون أمر الجيش بتعزيز قدراته الضاربة، ووجه بإطلاق صواريخ جديدة، في ظل تنامي التوترات بسبب الاختبارات الصاروخية التي تظهر على ما يبدو تجهيزات نظام صاروخي متطور جديد.
    وجاءت أنباء دعوة كيم إلى "تأهب قتالي كامل" في أعقاب إعلان الولايات المتحدة أنها احتجزت سفينة شحن تابعة لكوريا الشمالية لأنها تنقل الفحم بصورة غير قانونية.

    ويأتي تصاعد التوتر في ظل تعثر المحادثات بعدما انهارت القمة الثانية بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب بسبب المطالب الأميركية بنزع السلاح النووي لبيونغ يانغ ومطالب كيم بتخفيف العقوبات.
    كما أعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية الجمعة أن كيم جونغ أون أمر بتنفيذ مناورة على شن "ضربة بعيدة المدى". وهذه ثاني تجربة إطلاق لأسلحة في كوريا الشمالية في أقل من أسبوع وسط زيارة يقوم بها الموفد الأمريكي الخاص حول كوريا الشمالية ستيفن بيغون إلى سول مساء لإجراء محادثات مع المسؤولين الكوريين الجنوبيين بشأن بيونغ يانغ.
    وأضافت إن "المناورة الناجحة لنشر قوات وتنفيذ ضربات، والمصممة لفحص قدرة رد الفعل السريع لوحدات الدفاع، أظهرت تماما قوة الوحدات التي كانت مستعدة لتنفيذ أي عملية أو مهمة قتالية بكفاءة عالية".
    وجاء هذه الإعلان في وقت تشهد فيه العلاقات بين واشنطن وبيونغ يانغ إعادة التصعيد من حدة التوتر، بعد فشل القمة الثانية بين زعيمي البلدين دونالد ترامب وكيم جونغ أون في إحراز أي تقدم يذكر، وإجراء كوريا الشمالية مؤخرا تجارب صاروخية جديدة
    وتنشر واشنطن 28,500 جندي في الجنوب للدفاع عنها من الجارة الشمالية.



    abdalaziz
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اخبار العالم .

    إرسال تعليق

    --